الذين لم يولدوا بعد - أحمد خيري العمري



الكتاب: الذين لم يولدوا بعد
سلسلة: ضوء في المجرة
تأليف: د. أحمد خيري العمري
الصفحات: 86

الكتاب من ضمن سلسلة "ضوء في المجرة" وكما يصفها الكاتب عبارة عن رسائل مولودة من رحم الدعوة، المتفلتة من الأبراج العاجية للوعظ التقليدي، المعجونة بتوتر الواقع والناس الحقيقيين... رسائل تدعوه إلى أن يحفر في أعماقه...
الكتاب يتحدث عن ضيف يزورنا في كل سنة لا يخلف موعده أبدا... إنه رمضان، وفي مطلع الكتاب يخاطب القارئ قائلا " رمضان على الأبواب، يكاد يطرقها. فلا تفتح له..." مؤكدا انه ليس بخطأ مطبعي، فإن كنا سنفعل به ما فعلنا به في المرة السابقة فلا داعي لنستقبله، لكن رمضان لا تفيد معه التحصينات وغلق الأبواب فهو سيتسلل إلينا شئنا ذلك أم أبينا، لذلك يحملنا الكاتب في رحلة للتعرف على رمضان. وينقل الكاتب طريقة استعداد الناس لرمضان بفتح جيوبهم للتسوق لاحتياجات المطبخ الذي يؤدي الى ارتفاع الأسعار. وبفتح أشداقها وأفواهها لضخ الطعام في بطونهم. لكن الكاتب يفضل أن يتحدث عن فتح آخر، فتح أماكن لا يعرفها أحد، ولا أنت، أن تفتح قلبك لرمضان، وان تدع رمضان يكون رمضانك الأول.
يقول الكاتب إن رمضان الذي يعود بعده أصحاب المعاصي إلى ماكانوا عليه بعده ليس برمضان، فلو كان رمضان لكان حصل شيء آخر، ويطرح الكاتب سؤاله: لماذا؟ ومن هنا تبدأ رحلة اكتشاف رمضان حتى لا يفوتك رمضان مرة أخرى، حتى لا يكون رمضان مثل المرة السابقة، رمضان كما يصفه الكاتب فرصة للتذوق، تتذوق فيها الطعم الموجود في الصنارة حتى تعلق بها، رمضان فرصتك لتعلق بالصنارة، رمضان فرصتك لتكون من النخبة.
لقد قمت باستعارة الكتاب من أحد الأصدقاء في بداية رمضان وبعد قراءته شعرت أنني أعيش رمضان لأول مرة في حياتي وتمنيت لو أني قرأت الكتاب من قبل بكثير، الكتاب سيجعلك تفهم رمضان وتستفيد من كنوزه وتشتاق للقائه وعودته.

وانقل لكم مقتطقات من الكتاب:

رمضان على الأبواب، يكاد يطرقها. فلا تفتح له.. ليس خطأ مطبعياً. أقول لك: هذه المرة لا تفتح له.. نعم هذه المرة عندما يأتي رمضان، لا تفتح له أبوابك. أوصدها جيداً. ارفع مستوى تحصيناتك. زد من الأقفال والمتاريس. اقطع الكهرباء عن جرس الباب.
إذا كنت ستفعل به ما فعلته في المرة السابقة، لا تفتح له. إذا كان سيمر على حياتك كما مر في السنوات السابقة، لا تفتح له. لا داعي لذلك. إذا كان سيكون مجرد رمضان آخر؛ مجرد ضيف آخر يزورك كل سنة مرة، ويمكث شهراً ثم يمضي دون أن يترك أثراً، فلا تفتح له. إذا كان سيكون شهراً آخر تجوع وتعطش فيه قليلاً، ثم تتخم وتمتلئ فيه بطنك كثيراً، فمن الآن أقول لك: لا تفتح الأبواب.
.....
الوعاظ والخطباء الذين يتحدثون عن الصيام باعتباره جوعاً فحسب، يثيرون استغرابي واستفزازي. لاجوع في رمضان خصوصا في سنوات كهذه. الناس لم تعد تجوع في رمضان إنهم يمتنعون قليلا عن الطعام، في عملية تكاد تكون أشبه بتحفيز واستثارة لهم لهجوم كاسح لاحق على الطعام في موعد الإفطار.
.....
لذلك أقول: فتش عن رمضان بعد رمضان.. فإذا كنت تجد أنك بعد رمضان، قد اقتربت من الله خطوة بتلك الطاعة هنا وبترك المعصية هناك، فاعلم أنه كان رمضان.. أم إذا لا، وعدت كما كنت، المعاصي نفسها والغفلة نفسها، فاعلم أنه لا رمضان في تلك السنة... للأسف: لقد فاتك رمضان...
....
صبيحة العيد. وأنت تقف أمام المرآة، لتتأنق في ثياب العيد.. وأنت تخرص على التفاصيل التي ستظهرك في أبهي صورة، تناسق الألوان.. الياقة المنشاة.. طية الثوب المكوية... أقول لك: تأمل في رقبتك، تحسسها، مد أصابعك وانزل إلى التقائها مع كتفيك.. حدق فيها جيد، وتحسس أكثر، وتأمل أكثر، وتسائل في صبيحة العيد وأنت أمام المرآة: هل أعتقت هذه الرقبة من النار؟
….
أترى؟ لأن الأمور تتزاحم في فمي، فإني وأنا أتحدث عن رمضان نسيت أن أتحدث عن الصيام. إنها الحقيقة المرّة.. كلما قلت شيئا غابت عني أشياء.. وقبل أن أنسى: كل رمضان وأنت بخير.. أعني: كل رمضان ورمضان حقا رمضان، يا صديق.

مساهمة من الاخ : hacen dadda

1 التعليقات:

Meesho ㋡ يقول...

السلام عليكم ورحمه الله بركاته ..
كتاب رآئع وجميل , استمتعتُ وأنا أقرأ فيه ^^
وجدتُ فيه ما يُحاكي الخواطر والمشاعر فـ كان ..
خطاباً مخصوصاً موجّه للقلب ♥
شُكراً جزيلاً على طرح بعضاً منه .. جزيتُم خيراً ()

إرسال تعليق

 
أمة اقرأ، تقرأ © 2010 | تعريب وتطوير : عرب بلوجر | Back to top