رواية مخالب المتعة لفاتحة مرشيد



تدور الرواية عن شخصية عزيز العاطل عن العمل مرفّه بفضل مهنته في إمتاع النساء الثريات جنسياً فهو بهذا مُصنَّفٌ بإعتباره (جيكولو) او بلي بوي. والشاب امين المعطل المثالي الذي يعيش دوامة البحث عن العمل مند تخرجه.
 يلتقي عزيز بأمين ويحاول جذبه الى عالم المتعة وعالم السيدات الثرياث اللواتي يبحثن عن متع جسدية بدون قيود الحب والوفاء.
عشيقة عزيز الثرية، لا تؤمن إلا بالجسد وإمتاع هذا الجسد وتتجنب مزالق الوقوع في الحب أما صديقتها " بسمة " صاحبة أمين، فمع الروح والحب الأفلاطوني لذا لم تسمح لأمين أنْ يمارسَ الجنسَ معها. لتنتهي القصة بقتل عزيز لليلى عشيقته وهجرة بسمة الى كندا بعد ذلك الحادث تاركة رسالة وتوصية عمل لأمين.
أعجبني موضوع الرواية فمعنى المومس الذي يستوي فيه الذكر والأنثى لغوياً، ولا يوصف به في الواقع الاجتماعي إلا المرأة. لكن الرواية تتخذ من ( عزيز) نموذجاً للمومس، فلا تغدو المرأة بائعة، وإنما هي التي تشتري.


موقع الكاتب فاتحة مرشيد : هنــا

مشاركة من:  Khadija El

1 التعليقات:

dr.hayam khedr يقول...

كيف أحصل على الكتاب

إرسال تعليق

 
أمة اقرأ، تقرأ © 2010 | تعريب وتطوير : عرب بلوجر | Back to top