طوق الحمامة في الألفة والآلاف لابن حزم

طوق الحمامة في الألفة والآلاف لابن حزم

معلومات عن الكتاب:

العنوان : طوق الحمامة في الألفة والآلاف.
الكاتب:ابن حزم الأندلسي.
سلسلة الروائع، العدد:.54
الطبعة الرابعة، 1982.

كتيب صغير عكف مؤلفه على وصف حال النفس البشرية وتقلباتها عند الوقوع في الحب وصفا دقيقا،حيث تناول صفة الحب ومعانيه،أسبابه وآفاته والأعراض الدالة عليه.
ورد الكتاب في ثلاثين بابا ، عشر منها أورد فيها أصول الحب، ثم 12 بابا خصصها لوصف أعراض الحب وصفاته،ثم افرد أبوابا ستة للحديث عن الآفات الداخلة على الحب.
وخير ما ختم به ابن حزم كتابه،بابان "باب الكلام في قبح المعصية"،و"باب الكلام في فضل التعفف"استشهد فيهما بالآيات والأحاديث عن قبح المعصية وفضل التعفف،فلئن كان القلب يخرج عن طوع صاحبه ويميل ويحب و الشخص غير ملوم على هوى قلبه فانه يحاسب على فعله،كأنما الكاتب في هذين البابين يحاول أن يقول"إذا فقدت قلبك،حاول ألا تفقد عقلك".
أسلوب الكتيب مشوق يعيدك إلى زمن قديم،حيث الأسلوب مختلف عما ألفناه في الكتب الحديثة ، غني بالسجع غير المتكلف بما يؤدي المعنى ولا يخل بالمبنى ،وما يزيد الكتاب تشويقا استدلال الكاتب بقصص من عاصرهم أو سمع عنهم ،فبعد كل وصف لحال يبين واقع الأمر بهذه القصص ومنها ما حدث له شخصيا.

مقاطع من الكتاب:

"الحب-أعزك الله-أوله هزل وآخره حد.دقت معانيه لجلالتها عن أن توصف،فلا تدرك حقيقتها إلا بالمعاناة.وليس بمنكر في الديانة،ولا بمحظور في الشريعة،إذ القلوب بيد الله عز وجل..."

"ومن علاماته حب الوحدة والأنس بالانفراد، ونحول الجسم دون حد يكون فيه، ولا وجع مانع من التقلب و الحركة والمشي.دليل لا يكذب، ومخبر لا يخون عن كلمة في النفس كامنة".

"ومن عجيب ما يقع في الحب طاعة المحب لمحبوبه،وصرفه طباعه قسرا إلى طباع من يحبه".

"وأول مراتب الوفاء: أن يفي الإنسان لمن يفي له، وهذا فرض لازم، وحق واجب على المحب والمحبوب، لا يحول عنه إلا خبيث المحتد، لا خلاق له، و لا خير عنده".

"وليعلم المستخف بالمعاصي، المتكل على التسويف، المعرض عن طاعة ربه، أن إبليس كان في الجنة مع الملائكة المقربين، فلمعصية واحدة وقعت منه استحق لعنة الأبد، وعذاب الخلد، وصير شيطانا رجيما، وابعد عن رفيع المكان".

"ومن أفضل ما يأتيه الإنسان في حبه التعفف ترك ركوب المعصية والفاحشة،وألا يعصي مولاه المتفضل عليه،الذي جعل له مكانا وأهلا لأمره ونهيه،وأرسل إليه رسله،وجعل كلامه ثابتا لديه،عناية منه بنا،وإحسانا إلينا".


مساهمة من الأخت إيمان بخوش / صفحة الكتاب على الموسوعة الحرة

4 التعليقات:

أبو حسام الدين يقول...

كتاب طوق الحمامة من الروائع التي كتبت في الأدب العربي، والذي زاده شأنا أن كاتبه فقيه عارف بالشريعة.

شكرا لك أختي الكريمة.

المورقة عبير !! يقول...

الحب الذي قامت جميع القواميس بترجمته

بتحليل حرفيه ..

بفهم معانيه


وهذه من أكثر العبارات التي شدتني :

ومن عجيب ما يقع في الحب طاعة المحب لمحبوبه،وصرفه طباعه قسرا إلى طباع من يحبه".

شكراً لكِ أختي

تحياتي

هاجر يقول...

طوق الحمامة كثير رائعة

غير معرف يقول...

اجمل ما قرات فى وصف الحب شكرا لكى

إرسال تعليق

 
أمة اقرأ، تقرأ © 2010 | تعريب وتطوير : عرب بلوجر | Back to top