فقدان التوازن الاجتماعي –مشكلة الزي والملابس- جودت سعيد

فقدان التوازن الاجتماعي –مشكلة الزي والملابس


معلومات عن الكتاب:
سلسلة: سنن تغيير النفس والمجتمع.
عنوان الكتاب:فقدان التوازن الاجتماعي –مشكلة الزي والملابس-
المؤلف:جودت سعيد.
الطبعة الأولى:1993-عدد الصفحات: 72.

الكتاب مدرج ضمن سلسلة "سنن تغيير النفس والمجتمع" لمؤلفه جودت سعيد الذي يحاول من خلال هذه السلسلة معالجة مشاكل تخلف المسلمين وانعدام فعاليتهم وتأثيرهم على العالم ،وفي هذا الكتاب يناقش ظاهرة فقدان التوازن الاجتماعي لدى المسلمين انطلاقا من قصة فتاة لم تستطع الحفاظ على جلبابها حين انتقلت لمجتمع آخر بسبب ضياعها بين المبدأ وضغط المجتمع.
حاول الكاتب التعريج على جميع نقاط المشكلة بالتحليل والتفسير من خلال أربع فصول رئيسة:

الفصل الأول:بين المبدأ وضغط الواقع:
بين فيه أن" المسلم لم يعد يشعر بأنه يحمل شيئا يحتاج العالم إليه"مما يشكل ضغطا عليه فيحاول اللجوء إلى التقليد هربا من واقعه،في المقابل يثمن تقليد اليابان والصين الذي يوصفه بأنه "تقليد من الرأس ممثلا في التكنولوجيا بينما تقليد العرب والمسلمين من الأسفل ممثلا في استيراد الأشياء".

الفصل الثاني:عالم الغيب والشهادة:
يذكر فيه أن الإيمان مرحلتان ،مرحلة إيمان بالغيب فيه حلاوة الذوبان مع نوع من مرارة الشعور بالحرمان الخفي ، وليس لها تأثير إيجابي إلا من جانب الطهر والتضحية،ثم مرحلة الإيمان بالشهادة وهي مرحلة الوعي التي تعطي ذلك الذوبان بريقا خاصا "فالإيمان بالغيب المفتقر إلى عالم الشهادة لا يجلب احترام الآخرين وإعجابهم ،وان جلب شيئا فإنما يجلب التعجب من شدة الإيمان ،وهذا النوع من الإيمان يمكن أن يوجد حتى عند الوثنيين".

الفصل الثالث:اثر المسوغ:
يبين فيه أن الإنسان إذا شعر بقيمته يدفعه ذلك لتغيير والعمل ،بينما فقدانه للدافع يفقده حتى الرغبة في الحياة.

الفصل الرابع:الشعور بالمنبوذية:
يسقط فكرة الشعور بالمنبوذية على المثال الأول-المتحجبة التي تخلت عن حجابها-ويرجع سبب ذلك إلى شعورها بالمنبوذية في ذلك المجتمع،وليس اللباس بحد ذاته مصدر للمنبوذية بل هو عبارة عن مثير لحالة المنبوذية التي وصل لها المسلم،وشان اللباس في هذه الحالة كشأن الجرس في تجربة بافلوف.
الكتاب ممتع ومفيد في آن واحد،يتميز بأسلوب سهل واضح ومركز،ببساطة جدير بالقراءة.

على غلاف الكتاب:
يدرس هذا الكتاب إنسان مجتمعنا الذي يتردد بين مبدئه وضغط الواقع.ويبين أن الانفصام الاجتماعي الذي يعانيه مسلم اليوم،هو الذي يفقده توازنه ويحمله على الشعور بالمنبوذية أو الذوبان فيه.
وان من الشروط الأساسية لتحقيق التوازن الاجتماعي:
-أن ندخل المجتمع ونحن نعتقد أن لدنا عقيدة تنقذه.
-أن ندخل المجتمع لنغيره لا لنقلده.
-أن نقدم الإيمان بادلته من عالم الشهادة.‬

مساهمة من الأخت إيمان بخوش

5 التعليقات:

أبو حسام الدين يقول...

كتاب مفيد، يعالج حالة عصرية.
شكرا لكِ

ايمان يقول...

لا شكر على واجب اخي ، فرصة لنفيد ونستفيد من خلال هذا الفضاء والفكرة المميزة :)

عبير أكوام يقول...

السلام عليك
يعجبني هذا النوع من الكتب صراحة
سلمت

zaari يقول...

السلام عليكم
مشكورون اخواني على هده المبادرة القيمة من اجل نفض الغبار على بعض الكتب الصفراء بعدما نالت منها الفئران.
بداية تعليقي هدا ادرجه في اطار مشاركة رمزية لاتعرف عليكم اولا وما تزخر به مكتبتكم من جهة ثانية. و شكرا

سمير ابو تيلخ يقول...

السلام عليكم انا ابحث عن هذا الكتاب اشهر ولم اجده على النت ولا في مكتبات فلسطين فحبذا لو احصل عليه ويبعث لاميلي smertrabeen@gmail.com

إرسال تعليق

 
أمة اقرأ، تقرأ © 2010 | تعريب وتطوير : عرب بلوجر | Back to top